فن وثقافة

الإفراج عن خطيب زين كرزون السابق.. هكذا أثر السجن على شكله

[ad_1]

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة توثق إفراج السلطات الأمنية في الأردن عن الخطيب السابق لنجمة السوشال ميديا زين كرزون، بعدما كانت قد احتجزته لفترة من الزمن تجاوزت الشهر على إثر قضية متعلقة بالتعاطي والترويج للمخدرات.

وبحسب الصور المتداولة فإن أحد أصدقاء الشاب الأردني عبدالله كنعان، قام بنشر صورة للأخير عبر خاصية “الستوري” وعلق عليها قائلا “الحمدلله على السلامة يا أشقر”، في إشارة منه إلى أن عبدالله خرج سالما من السجن.

 


وتفاعل الكثيرون مع الصورة، مشيرين إلى أن السجن أخذ من ملامح الشاب الأردني، إذ أصبح أكثر نحافة مما ظهر عليه في صور الخطوبة، وألمح آخرون إلى أنه أصبح أكثر وسامةً وإلى أنه تاجر مخدرات وسيم.

وكانت السلطات الأمنية في الأردن قبل شهر من الآن، قد ضبطت عبدالله كنعان وبحوزته مواد مخدرة وبرفقته شخص آخر متهم أيضًا بتجارة المخدرات، ليتصدر اسمه حينها مواقع التواصل الاجتماعي ويتم الكشف عن أنه يملك العديد من السوابق المثيرة للجدل، منها التسبب بالتخريب والهدم، السكر المقرون بالشغب، الشروع بالقتل، السرقة بهدف الإيذاء البسيط، إطلاق عيارات نارية دون داع، الإيذاء البسيط “التحقير”، وفق ما تداولت العديد من وسائل الإعلام وقتها.

وكانت زين كرزون قد أعلنت عن فسخها خطوبتها، بعد ساعات من إلقاء القبض على خطيبها، من خلال مجموعة من مقاطع الفيديو نشرتها عبر خاصية “الستوري” على صفحتها على إنستغرام، قالت فيها: “بالدنيا لازم نكون أقوياء لحتى نقدر نواجه كل شي بصير معنا بحياتنا، إذا من أول عثرة بدنا نوقع ونضل واقعين على الأرض ما رح نقدر نكمل في هالحياة.. كل ما بنوقع بنرجع بنوقف على رجلينا.. وخلي كل وقعة مصدر قوة الكم”.

واعتبرت زين كرزون أن النهاية قد تكون بداية لشيء أجمل، وقالت: “دائماً ما تزعلوا على شي، وقولوا ربنا رح يعوضني الأحسن”.

يُشار إلى أن زين كرزون كانت قد كشفت عن خطوبتها وارتباطها بالشاب عبدالله كنعان، وذلك بنشرها مقاطع فيديو من احتفالها بعيد ميلادها الـ30 مع شقيقتها التوأم هيا، كاشفة عن أن عبدالله قام بمفاجأتها خلال حفل عيد الميلاد وطلب يدها من أجل الزواج.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى