Advertisement
فن و��قافة

الأمير وليام أصيب بكورونا وتدهورت صحته.. ولهذا السبب أخفى الأمر

[ad_1]

كشفت تقارير صحفية بريطانية الأثنين أن الأمير وليام حفيد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا أصيب بفيروس “كورونا” وتدهورت حالته في شهر نيسان (ابريل) الماضي.

وأشارت صحيفة “صن” نقلا عن مصادر قريبة من العائلة الملكية أن وليام (38 سنة) قرر عدم الإقصاح عن إصابته بشكل علني من أجل عدم إحداث حالة من القلق الواسع بين البريطانيين خاصة وان والده ولي العهد الأمير تشارلز ورئيس الوزراء بوريس جونسون أصيبا هما الآخران بفيروس “كوفيد-19” ودخل جونسون مرحلة الخطر.

وقالت الصحيفة:”أصيب الدوق وليام بفيروس كورونا في شهر نيسان الماضي لكنه قرر إبقاء إصابته سرًا من أجل عدم إحداث قلق.. وكانت إصابته خطرة نسبيا لأنه عانى من صعوبة في التنفس.. رغم ذلك قرر وليام الإستمرار في أداء واجباته البروتوكولية.”

وأضافت الصحيفة: أن إصابة وليام بالفيروس كانت قوية والزمته الفراش لأيام عديدة.. وقد تم علاجه من قبل الأطباء في منزله لكن أفراد العائلة الملكية وكثير من أقربائه اصيبوا بالرعب جراء إصابته في الأيام الأولى.”

ولفتت المصادر إلى أن إصابة وليام سببت صدمة وسط العائلة الملكية نظرًا لصغر سنه وسلامة صحته مشيرة إلى أنه أصر على الاستمرار في أداء واجباته والتزاماته الملكية والبروتوكولية عن بعد ومن خلال الهاتف والفيديو من أجل عدم اختلاطه بالاخرين.

وذكرت المصادر أن الأمير وليام الذي أنجب ثلاثة اطفال من زوجته كيت مدلتون افتتح مستشفى في مدينة “برنمجهام” وسط بريطانيا عبر الفيديو في 6 نيسان الماضي وشارك بأنشطة أخرى عن بعد بالمشاركة مع عدد قليل من الأشخاص.

img

وأصيب ولي العهد تشارلز (71 سنة) بفيروس “كوفيد-19” في اذار (مارس) الماضي الا أنه تعافى بسرعة بدون أن تصل حالته الى مرحلة الخطر إذ أن أعراض الاصابة كانت خفيفة الى متوسطة وفقا للاطباء الذين اشرفوا على حالته.

وقال تشارلز بعد قضاءه 7 ايام في العزل بمزرعته في بلدة “بالمورال” باسكتلندة:”كنت محظوظا في اصابتي بالفيروس لكني اصبت به ولهذا أنا أشعر وأتفهم معاناة الاخرين وخاصة هؤلاء الذين فقدوا احبائهم ولم يتسطيعوا البقاء مع بعضهم البعض لمواجهة هذه الازمة التي ضربت الجميع.”

 

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button