فن وثقافة

إحياء أول حفل تابعه الجمهور عبر السيارات في إندونيسيا

[ad_1]


أحيت فرقة البوب الإندونيسية كاهيتنا حفلاً تابعه الجمهور في السيارات واستمر ساعتين واجتذب صفوفاً من السيارات المتوقفة. وحرص منظمو الحفل على التزام الحضور بوضع الكمامات وإثبات عدم إصابتهم بالفيروس.

واجتذب الحفل حشداً مؤلفاً من 900 شخص في 300 سيارة وكان يتعين عليهم جميعاً البقاء في سياراتهم. وضبطت كل سيارة الراديو على قناة إف إم للاستماع إلى الحفلة الموسيقية. وتم رش كل منها بمطهر عند الوصول وحصلت على جهاز للكشف عن ثاني أكسيد الكربون لتنبيه الركاب إلى ضرورة فتح نوافذ السيارة إذا ارتفعت مستويات الغاز الخطير بشكل كبير.

وعزفت الفرقة المؤلفة من ثمانية ألحاناً عاطفية مستغلة حنين الناس إلى تلك الألحان التي أدتها الفرقة في ذروة نجاحها في التسعينات حيث أطلق الجمهور أبواق سياراتهم وأضاءوا أنوارها.

وقال خير الدين سياح، أحد منظمي الحفل،إن ذلك كان تذكيراً بالزمن الجميل قبل وباء فيروس كورونا الذي أدى إلى توقف صناعة الموسيقى. وأردف قائلاً: “نأمل بأن يوفر لنا هذا الحفل حلولاً وطموحاً لصناعة الترفيه”.

وتصارع إندونيسيا زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا وقد سجلت يوم السبت أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة لليوم الثالث على التوالي. وبلغ في المجمل عدد حالات الإصابة بإندونيسيا 170 ألف حالة و7261 حالة وفاة.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى