فن وثقافة

أشرف الموسوي يكشف تفاصيل قضية نسرين ظواهرة ومدبرة منزلها

[ad_1]

 

تتعرض الإعلامية نسرين ظواهرة منذ فترة لحملة ممنهجة ضدها من قبل إحدى الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التي ادعت أن ظواهرة تمتنع عن دفع مستحقات مساعدتها المنزلية من الجنسية النيجيرية منذ حوالى الخمسة أشهر فضلا عن حرمانها من الحديث مع عائلتها، ناشرةً مقطع فيديو ادعت فيه احداهنّ انها والدة العاملة، وتطلب مساعدتها لمعرفة مصيرها.

واستمرت الحملة التي تشن ضد نسرين ظواهرة ما دفعها الى الخروج عن صمتها والحلول ضيفة ضمن برنامج الاعلامي “طوني خليفة” لتضع النقاط على الحروف، محاولة كشف عملية الابتزاز التي تعرضت لها مؤكدة أن الأيام القليلة المقبلة ستحمل معها الوثائق من المرجعيات المعنية أ��نيًا وقانونيًا وانسانيًا، عارضة أن السفارة النيجيرية هي الوحيدة المخولة للدخول إلى منزلها ومقابلة المساعدة التي أكدت بدورها على رغبتها بادخار راتبها خوفا من صرفه في بلدها قبل عودتها، لافتة إلى انها بخير ولا تعامل بطريقة سيئة.

وكان اللافت، أن الإعلامية نسرين ظواهرة قد اتخذت صفة الإدعاء الشخصي على صفحة this is Lebanon بتهمة القدح والذم والتشهير واختلاق جرائم وابتزاز بخاصة أن الموقع كان قد نشر على تويتر معلومات وإتصالات جرت مع ظواهرة حول المواطنة النيجيرية التي تدعى “هانا” تعمل لديها، متهما إياها بسوء معاملة الأخيرة التي تركت بلدها وأولادها للعمل في لبنان.

كما أشار الموقع إلى أن ظواهرة انكرت كل التهم الموجهة اليها وأجبرت “هانا” على تسجيل فيديو تؤكد فيه أنها بخير ولكن يبدو من لغة الجسد التي ظهرت فيه المواطنة النيجيرية أنها كانت مجبرة على تسجيل هذا الفيديو على الرغم من إرادتها.

ويظهر تسجيل صوتي كيف تعاملت ظواهرة بخفة مع سيدة تدعى باتريشيا من موقع “This is Lebanon” كانت تسأل عن وضع “هانا” ولماذا لم تقبض مستحقاتها المالية منذ أكثر من 6 اشهر، فما كان من الإعلامية إلا أن اقفلت الخط بوجه السيدة.

الفيديو المرفق، يعرض المقابلة التي أجراها موقع “فوشيا” مع المحامي أشرف الموسوي إذ كشف عن مختلف الأمور بقضية الاعلامية نسرين ظواهرة والمساعدة النيجيرية.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button