Advertisement
فن وثقافة

أحداث مشوقة وساخنة في الحلقة الـ 31 من “قيامة عثمان” (فيديو)

[ad_1]

حظيت الحلقة الـ 31 من مسلسل “قيامة عثمان” الذي يقوم ببطولته الفنان بوراك أوزجيفيت، بتفاعل واسع بين الجمهور خلال الساعات القليلة الماضية، حتى وصلت إلى صدارة موقع تويتر ومحرك جوجل.

وبدأت الحلقة بـ “غيخاتو” قائد المغول الذي يسعى للانتقام من عثمان بعدما انهى رجاله واحتجز ابنه “مونكة”، ويتوعد قبيلة “عثمان” بالموت، فيحاول “أرطغل” أن يلهي “نيكولا” باتفاق جديد، حتى يتخلص من “غيخاتو”.

من جهته يتساءل “دوندار” عن سبب ابتعاد عثمان ، ليخبره “ارطغل” بأنه عليه الابتعاد من أجل أن يجمع عقله وقوته لأن الطريق شاق وطويل، فهو يحتاج إلى راحة.

في غضون ذلك يعيش “عثمان” حالة من الغضب والحزن، وخاصة أن شقيقه كلف بمحاربة “غيخاتو”، وأنه وضع أمله في شقيقه لحماية القبيلة، فيودع “عثمان” شقيقه ويخبره أنه أمام وظيفة صعبة فهو يدخل إلى “وكر الأفعى” ويطلب منه الانتباه ، لكن يبدو أن عثمان قرر المشاركة قي الحرب دون اذن والده.

ومواصلة لأحداث الحلقة يلحق عثمان بشقيقه لأنه يريد المشاركة في الحرب معه، لكن “شقيقة الأكبر” يطلب منه العودة للقبيلة لأن “غيخاتو” إذا أمسك به لن يتركه حيا، ��يحاول “عثمان” اقناع شقيقه بأنه يفهم المغول جيدا لأنه يحاربهم منذ عام، لكنه يرفض ويطلب منه العودة للقبيلة لكن عثمان يصر على رفضه، بينما يحاول “صافجي”ضبط شقيقه “عثمان”، يوافق “نيكولا” على الاتفاق الذي أرسله “ارطغل” له.

ويخبر شقيق عثمان أن والده يحاول حماية روحه ، لأن “غيخاتو” يعتقد أنه من خطف ابنه، ويخبره أن هناك مؤامرة كبيرة على القبيلة، فيأتي والد عثمان ويتدخل ويأمره بالعودة مع مقاتليه إلى القبيلة، ويضطر عثمان إلى طاعة والده.

https://www.youtube.com/watch?v=IRbFWK-NfOg

يشار إلى أن مسلسل “قيامة عثمان” يجسد قصة المؤسس عثمان الغازي الذي أنشأ الدولة العثمانية، وهو الابن الثالث للقائد التركي “أرطغرل” ويسعى لتوحيد راية الولايات التركية تحت علم إسلامي واحد لتنفيذ رغبة والده وحلمه.

ويعتبر المسلسل استمرارًا لـ”قيامة أرطغرل”، الذي كان يروي قصة حياة أرطغرل بن سليمان شاه، والد عثمان خان مؤسس الدولة العثمانية، وقائد قبيلة “كايي” من أتراك الأوغوز المسلمين، وكيف تجمعت له جميع عناصر تكوين دولة جديدة.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى