Advertisement
فن وثقافة

آخر جملة وجهها عمرو دياب لدينا الشربيني قبل طردها.. أسماء شريف منير تعلق

[ad_1]

تتسرب تفاصيل خلاف الفنان المصري عمرو دياب وحبيبته دينا الشربيني شيئًا فشيئًا إلى الإعلام والجمهور عبر مواقع التواصل بعد تأكيد وقوعه، وانفصال الثنائي على إثره.

وفي أحدث تسريبات ما دار بين النجمين فإن عمرو دياب قام بطرد دينا الشربيني من الشقة التي تجمعهما في فندق “الفور سيزون” بالعاصمة المصرية القاهرة.

وذكرت الأنباء المتداولة أن دينا الشربيني ترى أنها ضحت كثيرا باستمرارها في علاقة بهذا الشكل مع عمرو دياب، لذلك طلبت أكثر من مرة أن تكون العلاقة بينهما زواجا رسميا، وبحفل زفاف يحضره الجميع، لكن الهضبة يرى أنه أضاف للشربيني الكثير، بداية من مساعدتها لتصدر أعمال درامية في أهم موسم في العام، وهو الموسم الرمضاني، إضافة إلى وضع اسمها في الصفوف الأولى.

وأضافت المصادر أن آخر جملة قالها عمرو دياب لدينا الشربيني قبل أن يطلب منها مغادرة شقة “الفورسيزون”: “قلت لك قبل هذا كان في ايدك أن تصبحي نجمة، إما أن تكوني فاتن حمامة أو إنعام سالوسة”. وأضاف: “هنزل ساعة أرجع ملاقكيش”.

وأوضحت المصادر أن جملة “هنزل وأرجع ملاقكيش” لم تكن المرة الأولى التي ينطقها عمرو دياب، حيث كان قد هدد دينا بها من قبل، تحديدا خلال تصوير مسلسل “زي الشمس”.

ويعتقد عمرو دياب أن كل ما فعله مع دينا كاف لأن تكون علاقتهما أمام الجمهور وفي العلن، لكن دينا قررت وحسب وجهة نظرها أن تتمسك بصغائر الأمور مثل معظم الفتيات.

كما واهتمت دينا بمسألة الإنجاب، لكن دياب تخطاها من سنوات؛ إذ إن لديه 4 أبناء من زيجاته السابقة، وفي نهاية الأمر لم يُنكر أنه من حقها، لكن الاتفاق بينهما في البداية لم يكن يشترط إنجاب أي أطفال.

من جهتها، انتقدت الإعلامية ومصممة الأزياء المصرية أسما شريف منير تسريب تفاصيل الخلاف بين دينا الشربيني وعمرو دياب، وكتبت: “نفسي أعرف المصدر قليل الأصل اللي بيحكي للصحافة أدق التفاصيل اللي بين عمرو دياب ودينا، واضح إنه قريب ومش بيصون العيش والملح”.

وأضافت: “عيب، البيوت أسرار.. ربنا يبعد عنا الناس دي يا رب، النجوم على فكرة بشر عادي بيتخانقوا وبيخرجوا عن شعورهم.. واللي بيكتب خبر يفضح في حد كده إيه إحساسك؟ أنت/ أنتي مش فاكرين أنه ذنب، كله عقابه عند ربنا (الستار)… البشر بقى مرعب بجد والله”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button