في الواجهةمجتمع

وزارة الصحة تتخذ إجراءات جديدة لمواجهة تزوير اختبارات الكشف عن فيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، أنها اتخذت إجراءات جديدة لضمان موثوقية اختبارات الكشف عن كوفيد-19 على مستوى المختبرات، وذلك في أفق الثلاثة أيام المقبلة.

وأوضحت الوزارة في بلاغ أن هذه الإجراءات تتمثل في التحقق الصارم من الكواشف المستخدمة في التشخيص المختبري من خلال إخضاعها للتقييم من قبل مختبرات معينة، ومراقبة أنشطة المختبرات من خلال زيارات مفاجئة وتقييم خارجي لجودة التحليل، وتحديد واعتماد مختبرات حسب الأقاليم من بين المختبرات المصرح لها لتلبية طلب المسافرين إلى الخارج.

وتتمثل الإجراءات، كذلك، في إلزام جميع المختبرات باستخدام منصة المختبر الإلكتروني ” E-Labs” التابعة للوزارة فقط للإبلاغ عن نتائج الاختبارات، ودعوة المسافرين إلى الخارج استرداد نتائج اختبارات (كوفيد-19) عن طريق تحميل وثيقة “الجواز الصحي” الذي سيكون متاحًا على بوابة www.liqahcorona.ma

وستواصل وزارة الصحة نشر جميع الوسائل اللازمة لضمان موثوقية وجودة نتائج شبكة مختبرات (كوفيد-19) للمواطنين بالتنسيق مع الجهات المختصة.

وذكر البلاغ بأن الوزارة كانت قد وضعت، منذ بداية الجائحة، مجموعة من الإجراءات والأجهزة لضمان جودة التكفل بالمرضى، بداية من تأكيد إصابتهم بالمرض إلى العلاج والشفاء.

وقالت وزارة الصحة إنها منحت، في هذا الصدد، ترخيصا لمجموعة من مختبرات البيولوجيا الطبية بالقطاعين العام والخاص بربوع المملكة القادرة على الاستجابة لطلب المواطنين بالفحوصات التشخيصية لـ(كوفيد-19)، وفقا لمتطلبات دفاتر التحملات المعمول بها، مفيدة بأن هذه المختبرات تخضع، بانتظام، لعمليات تدقيق ورقابة من قبل لجان متخصصة من أجل ضمان مصداقية وسرعة الاستجابة لنتائج الاختبار المقدمة، مع العلم أنه قد تمت معاقبة المختبرات التي لم تلتزم بهذه المتطلبات.

وأشارت إلى أنها تصدِّق على الكواشف بعد التحقق من صحتها من قبل اللجنة الوطنية للكواشف التشخيصية المختبرية، وكذا بعد تقييم سريري لأداء وجودة الاختبارات.

وحسب البلاغ، فإنه لمواجهة مشاكل النتائج المتضاربة لاختبارات (كوفيد-19) الناتجة عن أسباب مختلفة، تعبأت وزارة الصحة بمعية الأطراف المتدخلة لتحقيق أكبر قدر من المصداقية للنتائج التي تقدمها المختبرات المغربية، حيث تقرر اعتماد الإجراءات المذكورة في الأيام الثلاثة القادمة.

يذكر أن مقر وزارة الداخلية احتضن يوم 24 غشت الجاري اجتماعا رفيع المستوى عقب زيادة حالات التزوير سواء بالمغرب أو بالخارج للوثائق الصحية المرتبطة بكوفيد 19 ولاسيما شهادات الكشف عن كوفيد 19 وجوازات التلقيح.

وتقرر تعزيز عمليات المراقبة عند المغادرة وكذا عند الوصول إلى المغرب، والمتابعة القضائية لكل شخص يحمل وثيقة صحية مزورة أو متورط في تزويرها.

وأعلنت السلطات الأمنية خلال الأيام الأخيرة في بلاغات منفصلة، توقيف عشرات الأشخاص في وجدة والناظور والدار البيضاء، ومدن أخرى للاشتباه في تورطهم في تزوير شواهد اختبارات الفحص عن فيروس كورونا.

سعيد العلمي

صحفي سابق ب العديد من كبار الموافع و الجرائد الإكترونية العالمية و المغربية و رئيس تحرير ميديا  7  حاليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: