الرئيسية / سياسة

نزار البركة “يبشر” المغاربة بأزمة عطش حادة خلال السنوات المقبلة

حذر نزار بركة وزير التجهيز والماء ، من “أزمة عطش حادة” قد يعاني منها المغرب خلال السنوات المقبلة، وذلك بسبب نقص الموارد المائية.

و قال البركة ، اليوم الاثنين في إطار جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الأسبوعية بمجلس النواب، ان المملكة سجلت إلى غاية شهر شتنبر الماضي تساقطات متوسطة تراوحت ما بين 110 ملمتر بحوض زيز، و115 ملمتر بحوض سبو، في حين تم تسجيل عجز على مستوى الأحواض المائية لملوية وكير زيز وغريس وسوس ماسة.

أما بخصوص نسبة ملء حقينة السدود بالمغرب، فأكد نزار بركة أنها إلى غاية فاتح نونبر الجاري، لم تتجاوز 35 بالمائة، حيث سجل سد أم الربيع 11.8 بالمائة، وسد زيز 15.8 بالمائة، في المقابل سجل سد سبو نسبة ملء بلغت 58 بالمائة، و54 بالمائة بسد لوكوس.

وأشار وزير التجهيز والماء أن متوسط حصة الفرد قياسا لمياه التساقطات المجمعة بالأحواض المائية بالبلاد ستتراجع مستقبلا بنسب هامة، مبرزا أن متوسط حصة الفرد من الأمطار تصل إلى 606 أمتار مكعبة، معتبرا أن هذا الرقم لا يعكس التباينات المجالية في التوزيع بين الأحواض المائية بالبلاد.

وأعطى مثلا بحوض اللوكوس في الشمال حيث يبلغ متوسط حصة الفرد 1200 متر مكعب، بينما لا تتجاوز هذه النسبة 141 متر مكعب بحوض أبي رقراق.

وأضاف، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية بمجلس النواب، “مع ا��تغيرات المناخية فهذا الرقم سيتراجع مستقبلا، إذ نتحدث عن انخفاض بما بين 10 إلى 20 في المائة في أفق 2030 وبما بين 40 إلى 50 بالمائة في أفق 2050″، مشيرا إلى أن بلادنا تمر من منطق تدبير ندرة المياه إلى تدبير قلة المياه بكيفية هيكلية.

وشدد وزير التجهيز والماء، أن هذا الأمر يتطلب يقظة كبيرة، واتخاذ تدابير مهمة في مجال الاقتصاد في الماء ومحاربة التبذير لتلبية حاجيات الشرب، والفلاحة، مضيفا أن هناك مجهودات تبذل بمعية باقي القطاعات الحكومية من أجل تقييم الأخطار، لوضع مخطط استباقي للتدخل في الوقت المناسب.

وأضاف أنه في إطار تدبير ندرة المياه وبروز ظواهر متطرفة، كالجفاف والفيضانات، وضعت الحكومة سياسة تهدف أساسا إلى تعزيز العرض المائي وتعبئة الموارد المائية، مشيرا إلى أن الإشكالية الكبيرة المطروحة، هو أنه في الثمانينات والتسعينات كانت هناك فرشة مائية غنية، وتم استغلالها وتم تجاوز الخصاص والجفاف المسجل آنذاك.

في حين أن الإشكال اليوم، بحسب نزار بركة، هو الاستغلال المفرط للفرشة المائية وبالتالي صعوبة تجاوز هذه المعضلة، خصوصا إذا واجه المغرب الجفاف لسنتين متتاليتين، مؤكدا في هذا الإطار، أن السؤال: كيف سنواجه هذه المخاطر بالنسبة للمواطنين والاقتصاد والفلاحة؟، وبالتالي، يضيف بركة، من الضروري أن نتجند لهذه المحطة وتعبئة كل الإمكانيات المادية والبشرية.

وذكر وزير التجهيز والماء بعدد من المخططات والبرامج الكبرى التي قادتها الدولة لمواجهة ندرة المياه وسنوات الجفاف منذ الاستقلال، وفي صدارتها سياسة السدود منذ عقود سابقة، وبرامج تحلية مياه البحر بشكل حديث نسبيّا والتي أفرزت مجتمعةً نتائج وإنجازات هامة.

وكشف أن الحكومة عازمة على مواجهة مخاطر ندرة المياه مستقبلا عبر سلسلة من البرامج والإجراءات بينها تحلية مياه البحر بالاستفادة من التجارب التي انطلقت بجنوب المملكة، وتسريع وتيرة بناء السدود لتفادي إهدار ماء السماء.

كما تتضمن الإجراءات أيضا الحفاظ على المياه الجوفية، والاشتغال على تغذية الفرشة المائية، وحماية الموارد الطبيعية وحماية المخزون المائي والفرشة المائية ومكافحة التلوث بما تعنيه هذه الإجراءات كلها من تدبير مندمج للماء.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.