الرئيسية / في الواجهة

مراكش.. مطالب بفتح تحقيق في نشر معطيات وأسماء 120 مخالطا لشخص توفي بكورونا

مراكش.. مطالب بفتح تحقيق في نشر معطيات وأسماء 120 مخالطا لشخص توفي بكورونا - ميديا 7 - Media7

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، أمس الأربعاء، رسالة إلى كل من والي جهة مراكش اسفي، والوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بمراكش، ناشدتهما فيها بحكم مسؤولياتهما الإدارية والقانونية، بفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية حول واقعة تسريب ونشر لائحة تضم أسماء ومعطيات شخصية تهم 12 شخصا خالطوا شخصا توفي يوم الجمعة الماضي بسبب فيروس كورونا بمنطقة تحناوت بإقليم الحوز.

وأوضحت الهيئة الحقوقية ذاتها، في رسالتها أنها توصلت بمعطيات تفيد تسريب معطيات شخصية لعدد كبير من المواطنات والمواطنين على تطبيقات الواتساب، مضيفة أن يوم الجمعة 03 أبريل الجاري، تم نقل مريض من مدينة تحناوت إقليم الحوز إلى مستشفى الرازي التابع للمركز الإستشفائي الجامعي بمراكش، وفور وصوله خضع للتحليلات المخبرية حول فايروس COVID19 ، وقبل ظهور نتيجة التحليلات توفي المريض عشية نفس اليوم ليتم دفنه بمراكش يوم السبت 04 أبريل الجاري.

وأكدت الهيئة الحقوقية، أن نتائج التحليلات المخبرية التي أبانت إصابة المتوفي بالفيروس، ظهرت يوم السبت الماضي، ما دفع بالسلطات المحلية يتقدمها باشا تحناوت ورجال الدرك، إلى الانتقال ليلا لمنزل الهالك، حيث قامت السلطات بإحصاء حوالي 120 من المخالطين، وكلهم إما جيران أو من عائلة المتوفى، وشمل الإحصاء سكان زنقة بنسعيد وزنقة القيروان، ومطالبة كل المخالطين بالتزام الحجر الصحي، مع نقل زوجة الهالك إلى المستشفى الإقليمي بتحناوت ووضعها تحت المراقبة الصحية في انتظار نتائج التحليلات المخبرية لتحديد وضعها الصحي.

وشدّد المصدر ذاته، على أن “الغريب هو أن المواطنين والمواطنات الذين شملهم الإحصاء، والملتزمين بالحجر الصحي، تفاجؤوا بنشر كل المعطيات الشخصية المتعلقة بهم ( الاسم الكامل، السن، رقم بطاقة التعريف الوطنية ،عنوان الإقامة و…)، وتداولها على تطبيقات الواتساب) وهي لوائح مقرونة بعناية ودقة، حيث خلّف الحادث استياء وسط الساكنة، وفزعا لدى الأسرة خاصة لدى بعض أفرادها المتواجدين خارج المنطقة، بحسب الهيئة الحقوقية ذاتها.

وأفادت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة، أن المعطيات الشخصية تم التصريح بها للسلطات المحلية، وأنه لا يجوز نشرها للعموم.

  • تم نسخ الرابط

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.