سياسةفي الواجهة

تمديد العمل بالتدابير الاحترازية يُغضب المغاربة والعثماني يبرر ويكشف م��طيات جديدة

قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الثلاثاء، إن قرار تمديد الإجراءات الاحترازية لتطويق تفشي فيروس “كورونا” بالمغرب، يتخذ اعتمادا على مؤشرات ومعايير دقيقة حول تطور الحالة الوبائية.

تأكيد العثماني يأتي ردا على السخط الذي أثاره قرار حكومته الصادر يوم أمس الإثنين، والقاضي بتمديد مفعول سريان الإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير الفائت.

وأبدى العديد من رواد منصات التواصل الاجتماعي، رفضهم لقرار التمديد، خاصة في شقه المتعلق باستمرار الحظر الليلي وعلاقته بالحد من انتشار الفيروس، كما عبر عدد من المهنيين والتجار عن غضبهم بالنظر إلى ما يشكله ذلك من تداعيات سلبية على أنشطتهم وعائداتهم.

وأفاد العثماني في منشور على صفحته الرسمية “فيسبوك”، بأن مؤشرات اليقظة الأسبوعية أوضحت أن مجموع الحالات المؤكد إصابتها حديثا بالفيروس التاجي، ارتفع بشكل طفيف للأسبوع الثاني على التوالي، لذلك، تم تمديد العمل بالإجراءات الاحترازية لأسبوعين إضافيين تفاديا لتدهور الحالة الوبائية.
وتشير معطيات الرصد الوبائي، إلى أن المملكة سجلت بين الفترة الممتدة من 22 إلى 28 فبراير ما مجموعه 2499 حالة إصابة مؤكدة بـ”كوفيد 19″، بينما بلغت الحصيلة من فاتح إلى 07 مارس الجاري، 2569 حالة، بزيادة 2.8 في المائة، وهي الزيادة التي ستتضاعف لاحقا لتصل إلى 5.6 في المائة، بمجموع حالات انتهى إلى 2714، بين 08 مارس إلى غاية 14 منه.

سعيد العلمي

صحفي سابق ب العديد من كبار الموافع و الجرائد الإكترونية العالمية و المغربية و رئيس تحرير ميديا  7  حاليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى