الرئيسية / في الواجهة

المغرب.. 92 بالمائة من حالات الإصابة بكورونا بجهة درعة تافيلالت مستقرة

المغرب.. 92 بالمائة من حالات الإصابة بكورونا بجهة درعة تافيلالت مستقرة - ميديا 7 - Media7

أكد المدير الجهوي للصحة بدرعة تافيلالت، السيد خالد السالمي، أن 92 في المائة من الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في جهة درعة تافيلالت “مستقرة وفي تحسن مستمر على المستوى الإكلينيكي”.

وأبرز السيد السالمي، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن ثلاث حالات تستوجب المراقبة المستمرة والصارمة توجد داخل العناية المركزة.

وأشار في هذا الصدد، إلى أنه بلغ عدد المخالطين للحالات المصابة في جهة درعة تافيلالت 826 شخصا، ويخضعون لإجراء الحجر الصحي والتتبع اليومي لمعرفة مدى ظهور أعراض الإصابة بالفيروس في مدة تصل إلى 14 يوما، ليتم بعد ذلك أخذ عينات من الد�� التي ترسل للمختبرات المعنية بذلك.

وكشف السيد السالمي أن 471 من هذه الحالات التي كانت قريبة من المرضى قد أكملت مدة المراقبة الصحية، في حين لا يزال 355 شخصا تحت المراقبة والتتبع اليومي في بيوتهم، مشددا أن الحالات التي كانت قريبة جدا من المشتبه في إصابتهم بالفيروس يحتفظ بها داخل المستشفيات الإقليمية المخصصة لذلك.

وأكد أن عدد الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا تصل حاليا إلى 72 حالة، مضيفا أن عدد الحالات التي كشفت التحليلات المخبرية أنها مصابة بالفيروس في جهة درعة تافيلالت قد وصل إلى 41 حالة (في حدود منتصف ليلة أمس) موزعة بين أقاليم ميدلت (23 حالة) وورزازات (10 حالات) والرشيدية (أربع حالات)، وزاكورة (ثلاث حالات)، وتنغير (حالة واحدة).

وكشف السيد السالمي أن المركز الاستشفائي الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية يشرف على علاج 30 حالة، ضمنها 23 حالة تنتمي لإقليم ميدلت، وأربع حالات تنتمي لإقليم الرشيدية وحالتان من إقليم ورزازات، وحالة واحدة تنحدر من إقليم زاكورة.

وأضاف أن 8 حالات تتلقى العلاجات الضرورية في المستشفى الإقليمي لورزازات، وحالتان بالمستشفى الإقليمي لزاكورة، وحالة واحدة تتلقى العلاج في مستشفى القرب بقلعة مكونة (إقليم تنغير).

وفيما يتعلق بمنطقة الريش (إقليم ميدلت) التي تعرف تسجيل حالات عديدة من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، أبرز السيد السالمي أنه بذلت مجهودات كبرى من قبل الأطقم الطبية والسلطات الإقليمية والولائية للتعرف على مخالطي الحالات المصابة، ونقلهم إلى بعض الفنادق من أجل التتبع المستمر لحالتهم الصحية.

وفيما يخص عدد الحالات المرجح شفاؤها في جهة درعة تافيلالت، أكد السيد السالمي أنه من المتوقع تسجيل حالات شفاء تام من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وذكر بأن الإعلان عن ذلك يعتمد على ثلاثة معايير أساسية تتعلق بملاحظة تحسن في العلامات السريرية للمريض، وأن تمر ثلاثة أيام بدون تسجيل ارتفاع في درجة حرارة المصاب بعد ��ستكمال مدة ت��اول الدواء، وكذا تأكيد سلبية عينتين متتابعتين تفصل بينهما 24 ساعة.

من جهة أخرى، كشف السيد السالمي أن المديرية الجهوية للصحة بدرعة تافيلالت توصلت بالأدوية الكافية الخاصة بمرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وكذا المعدات الوقائية الضرورية الخاصة بالمرضى وبالأشخاص المكلفون بتنظيف وحدات العزل وبمواد التعقيم والتطهير والوجبات الغذائية للمصابين.

وأضاف المسؤول ذاته أن وزارة الصحة تقوم بتزويد المراكز الاستشفائية بالكمية اللازمة من الوسائل الضرورية، وذلك حسب عدد الحالات الخاضعة للاستشفاء.

من جهة أخرى، أكد السيد السالمي أن المخطط الجهوي لمحاربة فيروس كورونا على مستوى مديرية الصحة بجهة درعة تافيلالت، والمندوبية الإقليمية للصحة بالرشيدية يتبنى العمل في إطار الخلية الإقليمية التي يترأسها والي الجهة، وكذا الخلايا التي تشتغل في الأقاليم الأربعة للجهة ويترأس أشغالها عمال الأقاليم مع تمثيلية مندوبيات وزارة الصحة.

وأبرز المدير الجهوي للصحة أنه يتم تتبع العمليات التي يقوم بها مختلف المتدخلين، بتنسيق كامل مع جميع المندوبين الإقليميين لتكوين الأطر الصحية في القطاعين العام والخاص وتحسيسهم بالوضعية الحالية من أجل التجند الدائم، والاطلاع على كيفية التعامل مع حالات الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وذكر أنه نظمت دورات تكوينية للأطر الطبية والتمريضية والتقنية حول طرق التعامل مع المرضى الذين يلجون إلى المستشفيات الإقليمية، من حيث معرفة المؤشرات الأولية للإصابة بالمرض، والمعايير المعتمدة للتعامل مع المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا.

وأضاف أنه في حالة الاشتباه في إصابة أي شخص بالفيروس بناء على عمل الوحدات المخصصة لهذه العملية، تؤخذ له عينة على مستوى الأنف والحنجرة وترسل إلى المختبرات الوطنية، حيث تبعث العينات المستقاة من أقاليم تنغير وزاكورة والرشيدية وميدلت إلى المعهد الوطني للصحة بالرباط، في حين ترسل عينات إقليم ورزازات إلى معهد باستور المغرب بالدار البيضاء.

وإذا كشفت نتائج التحليلات المخبرية، يقول السيد السالمي، أن الحالة إيجابية يتم التكفل باستشفاء المصاب داخل وحدات متخصصة وتجرى له مجموعة من الفحوصات البيولوجية قبل إعطائه الدواء لمدة عشرة أيام وتتبع مدى استجابته للعلاج وبالتالي “تراجع الحمولة الفيروسية بالدم”.

وقال المسؤول الجهوي إن هناك عملية أساسية ومهمة تروم الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد داخل الوسط القريب جدا من المريض، تتعلق بقيام فرق التدخل السريع الصحية بإجراء أبحاث في محيط المصاب من أجل اتخاذ تدبير الحجر الصحي على كل الأشخاص الذين تواصلوا معه وفق درجة الخطورة المتراوحة بين المرتفعة والمتوسطة و الضعيفة.

وأكد أن هذه المجهودات تبذل بتنسيق مع جميع المتدخلين، ضمنهم ولاية جهة درعة تافيلالت وعمالات أقاليم المنطقة، ومختلف السلطات الأمنية التي تساعد في البحث عن الأشخاص المصابين أو المخالطين بالحالات المصابة بفيروس كورونا.

وأشار إلى أن الإحصائيات الحالية الخاصة بمدى انتشار هذا الفيروس “تبشر بأن الحالات التي تسجل في جهة درعة تافيلالت ستتراجع” في المستقبل.

ودعا إلى ضرورة بقاء جميع المواطنين في منازلهم والالتزام بالإجراءات المتخذة في إطار حالة الطوارئ الصحية، وتجنب التجمعات واحترام المسافة اللازمة بين الأشخاص، وأن يتوجه أي شخص ظهرت عليه علامات المرض إلى أقرب مركز استشفائي لفحصه، وذلك من أجل التحكم في انتشار هذا المرض.

  • تم نسخ الرابط

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.