في الواجهةأخبار دولية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: إجراء تخفيض التأشيرات قابل للمراجعة

قال الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون إن قرار بلاده تخفيض عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين من المغرب والجزائر وتونس، “قابل للمراجعة”.

ووفق ما جاء في بيان للرئاسة التونسية، فقيس سعيد أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي، معبرا عن أسفه لقرار باريس الأخير، وأفاد فيه الأخير أن “هذا الإجراء (تخفيض عدد التأشيرات) قابل للمراجعة”.

من جهته، وعد قيس، بـ”البحث على حل لهذه الظاهرة بعد تشكيل الحكومة التونسية الجديدة”.

وكان وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، قد قال إن العلاقات التي تربط بلاده والمغرب وتونس والجزائر، “وطيدة ونحرص على المحافظة عليها”، وذلك بعد أيام من صدر قرار تشديد منح التأشيرات لمواطني البلدان الثلاث المغاربية.

وأوضح الوزير الفرنسي، وخلال كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان، أن سحب القرار الأخير رهين بحل أزمة المهاجريين غير الشرعيين، مشيرا أن فرنسا تنتظر من الدول المعنية تسوية التصاريح القنصلية الخاصة بالمهاجرين غير الشرعيين لتعجيل عملية ترحيلهم.

وكتب الوزير الفرنسي في تغريدة على حسابه في تويتر، أرفقها بفيدو عن مداخلته، أنه “بناء على طلب رئيس الجمهورية، خفضت فرنسا بشكل كبير عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين والمغاربة والتونسيين، طالما أن هذه الدول ترفض عودة مواطنيها القابعين في وضع غير نظامي على أرضنا”.

وكانت فرنسا قد أعلنت الثلاثاء الفارط، أنه سيتم تشديد منح التأشيرات في غضون أسابيع قليلة لمواطني المغرب والجزائر وتونس التي “ترفض” إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لعودة المهاجرين المرَحّلين من فرنسا.

ووصف وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة القرار الفرنسي بتشديد إجراءات منح التأشيرات لمواطني المغرب والجزائر وتونس بأنه “غير مبرر”، وأنه لا يعكس حجم التعاون بشأن ملف الهجرة غير النظامية.

وقال بوريطة، خلال مؤتمر صحفي في الرباط، الثلاثاء الفارط، إن المغرب أخذ علما بالقرار الفرنسي، وإنه سيتابع “الأمر عن قرب مع السلطات الفرنسية”.

وأوضح الوزير أن المصالح القنصلية للمغرب في فرنسا “منحت خلال الأشهر الثمانية الأخيرة فقط ما يقارب 400 تصريح مرور لأشخاص كانوا في وضعية غير قانونية”

وفي أول رد لها، بعد صدور القرار، استدعت وزارة الخارجية الجزائرية، الأربعاء الفارط، السفير الفرنسي في الجزائر، للاحتجاج على قرار باريس، وفق ما جاء في بيان رسمي.

سعيد العلمي

صحفي سابق ب العديد من كبار الموافع و الجرائد الإكترونية العالمية و المغربية و رئيس تحرير ميديا  7  حاليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: