الرئيسية / إقتصاد

أسعار محروقات بالمغرب.. الحكومة تحسم الجدل

عادت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي، إلى التأكيد على أن الحرب الروسية- الأوكرانية هي السبب وراء رفع أسعار المواد الأولية، خاصة المحروقات. وأعلنت الوزيرة أن الحكومة “لا تتوفر على الميزانية من أجل التدخل لدعم أسعار المحروقات”.

فتاح العلوي التي كانت تتحدث، مساء اليوم الاثنين 6 يونيو 2022، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب قالت إن الحكومة مطالبة تدبير الوضع في خضم هذه الأزمة العالمية، وذلك بدون رهن الأوراش التي حملها البرنامج الحكومي.

وأضافت المسؤولة الحكومية، أن “هناك اختيارات واضحة على الحكومة العمل ��المحافظة علي��ا لأن تشخيص مشاكل البلاد واضحة نحن مطالبون بوضع أسس الدولة الاجتماعية ومواجهة مشكل أزمة الماء وتطوير ورش الطاقات المتجددة”.

وأكدت فتاح العلوي أن “الحكومة لن تستطيع دعم أسعار المحروقات ليست لدينا الميزانية”، لافتة إلى غياب رؤسة واضحة بخصوص انتهاء أزمة الأسعار وانتهاء الأزمة العالمية، مشددة على أن الحكومة معبأة للتخفيف من ثقل هذه الزيادات على القدرة الشرائية للمواطنين.

وأشارت الوزيرة إلى أن سعر برميل النفط ارتفع من 86 دولار كمعدل خلال شهر يناير إلى 115 دولار خلال مارس، وبلغ في الأسبوع الماضي 128 دولار، فيما بلغ سعر برميل البنزين 1600 دولار، وسعر برميل الغازوال 1300 دولار.

وكانت الحكومة قد أعلنت، الخميس 2 يونيو 2022، عن صرف الحصة الثالثة من الدعم استثنائي لتمكين مهنيي النقل الطرقي بالمغرب من مواجهة ارتفاع أسعار المحروقات.

وكشف الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، في الندوة الصحفية التي أعقبت المجلس الحكومي (كشف) أن الحكومة ستدعم مرة أخرى مهنيي النقل في ظل استمرار ارتفاع أسعار المحروقات.

وكانت الحكومة قد أعلنت، نهاية مارس الماضي، عن إطلاق عملية تقديم الدعم الاستثنائي المخصص لمهنيي قطاع النقل الطرقي، والذي يتراوح بين 1000 درهم و7 آلاف درهم، وستستفيد منه فئات مهنية مختلفة، وسيخصص لنحو 180 ألف عربة.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.