خارج الحدود

مدير العلاقات الدولية بمركز الأهرام: عمليات رفح المتوقعة جريمة جديدة للاحتلال

قال مدير وحدة العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتور أحمد قنديل، اليوم الأحد، إنه يأمل أن يكون الموقف الغربي الرافض في الوقت الحالي لتنفيذ عملية عسكرية في رفح سببًا في أن يتراجع الجانب الإسرائيلي عن تلك الخطوة.

وأضاف قنديل في تصريحات لموقع «الجمهور»، أنه من المتوقع أيضًا أن يكون التهديد بدخول مدينة رفح من قبل الجانب الإسرائيلي، هو محاولة من نتنياهو لزيادة القوة التفاوضية الإسرائيلية مع حماس، حتى تتمكن حكومة الاحتلال من الضغط على الفصائل والإفراج عن الأسرى وفقًا للشروط الإسرائيلية.

وأضاف مدير وحدة العلاقات الدولية، أن تلك التصريحات الحكومية أيضًا، قد تسهم في تراجع الفلسطينيين ممثلين في الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حماس، عن عدد من الشروط التي وضعتها تلك الفصائل على مائدة المفاوضات.

وأردف قنديل، أنه من المتوقع أن تكون تلك العمليات والمماطلة الإسرائيلية هي محاولات من قبل رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي لإطالة تواجد الحكومة اليمينية الإسرائيلية المتشددة في الحكم فترة أطول.

وأضاف الدكتور أحمد قنديل، أن هناك أكثر من 1.4 ملايين فلسطيني في رفح، مؤكدًا، أن أي عملية عسكرية قد تقع داخل مدينة رفح الفلسطينية قد تسهم بشكل كبير في وقوع مئات المجازر في تلك المنطقة، ما سيسفر عنه سقوط عشرات الآلاف من الشهداء والمصابين، ما سيجعلها كارثة جديدة تزيد من جرائم تلك الحكومة المتطرفة.

الجمهور، موقع إخباري شامل يهتم بتقديم خدمة صحفية متميزة للقارئ، وهدفنا أن نصل لقرائنا الأعزاء بالخبر الأدق والأسرع والحصري بما يليق بقواعد وقيم الأسرة المصرية، لذلك نقدم لكم مجموعة كبيرة من الأخبار المتنوعة داخل الأقسام التالية، الأخبار، الاقتصاد، حوادث وقضايا، تقارير وحوارات، فن، أخبار الرياضة، شئون دولية، منوعات، علوم وتكنولوجيا، خدمات مثل سعر الدولار، سعر الذهب، سعر الفضة، سعر اليورو، سعر العملات الأجنبية، سعر العملات المحلية.
 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى