إقتصاد

توقيع اتفاقية شراكة بين ألزا المغرب ومؤسسة علي زاوا من أجل المساهمة في الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للشباب

أبرمت ألزا المغرب، الشركة الرائدة في مجال النقل الحضري عبر الحافلات، اتفاقية شراكة مع مؤسسة علي زاوا بهدف تعزيز التعاون المشترك في مجال التنمية الاجتماعية والثقافية بالمغرب، وذلك عبر توفير دعم لوجستيكي مع الترويج للمبادرات الثقافية للمؤسسة على 1000 حافلة في 4 مدن مغربية.

وتهدف هذه الشراكة، التي ترأس حفل التوقيع عليها، ألبرتو بيريز، المدير العام لألزا المغرب، ونبيل عيوش، رئيس مؤسسة علي زاوا، إلى توسيع فرص الحصول على التعليم الفني والثقافة للمستفيدين والمستفيدات داخل المراكز الثقافية التابعة للمؤسسة المتواجدة في أربع مدن عبر المملكة، منها مراكش وأكادير وطنجة والدار البيضاء، حسب بلاغ يعلن عن الحدث.

وفي هذا الصدد، قال ألبرتو بيريز، المدير العام لألزا المغرب :”يُعزز هذا التعاون المثمر مع مؤسسة علي زاوا العمل الذي نقوم به جنبا إلى جنب منذ أزيد من سنتين، وهي الجهود التي سمحت بتسهيل وصول الشباب والشابات إلى العديد من الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية التي تسهر على تنظيمها المؤسسة”.

وأضاف المتحدث، حسب البلاغ، أن “الشراكة مع مؤسسة علي زاوا تبدو لنا طبيعية، لأننا نتقاسم نفس القيم المتمثلة في تكافؤ الفرص وتعزيز التضامن والشعور بالمسؤولية تجاه المجتمع، فضلا عن المساهمة في تحقيق التنمية الثقافية والاجتماعية للشباب المغربي في وضعية هشاشة”.

ونظمت ألزا المغرب ومؤسسة علي زاوا في مدينة مراكش أزيد من 40 نشاطا حول مواضيع مختلفة ومتنوعة، بما في ذلك المسرح والسينما والرياضة أو الثقافة، وتجاوز عدد المستفيدين من الأنشطة 1400 طفل وطفلة، 30 بالمائة منهم ينتمون إلى عائلات مستخدمي ومستخدمات ألزا المغرب.

من خلال هذه الشراكة، تلتزم ألزا المغرب بمواكبة أنشطة ومبادرات مؤسسة علي زاوا والمساهمة في نجاحها. وستضع الشركة حافلاتها رهن إشارة المؤسسة في 4 مدن مغربية من أجل تسهيل تنقل المستفيدين والمستفيدات بهدف حضور مختلف الأنشطة التي يتم تنظيمها، بما في ذلك الزيارات إلى المتاحف وحضور العروض ومشاهدة الأفلام.

كما ستتاح الفرصة أمام أطفال مستخدمي ومستخدمات شركة ألزا المغرب للمشاركة في أنشطة المؤسسة واكتساب تعليم ثقافي وفني على غرار المستفيدين والمستفيدات من المؤسسة.

وإلى جانب ذلك، وبموجب هذه الاتفاقية، تُقدم ألزا المغرب لمؤسسة علي زاوا إمكانية الاستفادة من أسطول يضم 1000 حافلة في مدن الدار البيضاء ومراكش وطنجة وأكادير، من أجل وضع إعلاناتها داخل حافلاتها قصد الترويج لأنشطتها ومشاريعها، بهدف تسليط الضوء أكثر على المشاريع التعليمية والثقافية للمؤسسة والتشجيع على تقديم التبرعات والحصول على الدعم المجتمعي.

وبالتوازي مع ذلك، ستدرج مؤسسة علي زاوا شركة ألزا المغرب ضمن شركائها الاستراتيجيين، وستواصل العمل بشكل وثيق مع فرقها من أجل إحداث وتنفيذ أنشطة ذات تأثير اجتماعي قوي، حيث يطمح الطرفان إلى تحقيق رؤية مشتركة لفائدة الأطفال والشباب من خلال الفن والثقافة.

يشار إلى أن ألزا هي شركة رائدة في قطاع النقل الحضري للركاب في المغرب، تتوفر على أكثر من 100 سنة من الخبرة والكفاءة، وهي جزء من مجموعة Mobico، الفاعل في قطاع النقل العمومي الدولي عبر الحافلات والقطارات في كل من المملكة المتحدة وأوروبا القارية وأمريكا الشمالية وشمال افريقيا والشرق الأوسط. وتعمل ألزا وفق مبادئ توجيهية تتمثل في التعامل مع النقل من منظور متكامل وضمان رضا الزبناء والزبونات بشكل دائم.

وكجزء من سياسة تركز على السلامة، فإن الزبناء هم محور جهود الشركة التي تعمل وفقًا للمعايير المهنية والجودة والابتكار، بناءً على التزام واضح تجاه المجتمع وفي احترام تام للبيئة.

أما مؤسسة علي زاوا، الفاعل الثقافي الوطني معترف به، تضع المواطنين في صميم التزاماتها. وتعمل المؤسسة منذ إحداثها قبل عشر سنوات على تعزيز فرص حصول الجميع على التعليم والثقافة في مجال الفنون، ولا سيما المواطنين المحرومين، وذلك من خلال برامج تعليمية وثقافية غنية ومتنوعة، فضلا عن إحداث مراكز ثقافية محلية، وتشجيع الابتكار في المجال الثقافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى