إقتصاد

الاستهلاك يشكل المحرك الأساس للنمو خلال الفصل الثاني من سنة 2024 (مندوبية)

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن الطلب الداخلي قد يكون حافظ على زخمه خلال الفصل الثاني من 2024، مساهما بـ 3,9 نقاط في النمو الاقتصادي الوطني، مقابل نحو صفر نقطة خلال ذات الفترة من العام الماضي.

وأوضحت المندوبية في موجز الظرفية الاقتصادية للفصل الثاني من سنة 2024 وتوقعات الفصل الثالث من ذات السنة، أن استهلاك الإدارات العمومية قد يكون سجل ارتفاعا بنسبة 3,7 بالمائة خلال الفترة نفسها متماشيا مع ارتفاع نفقات التسيير الإداري.

وقد يكون استهلاك الأسر واصل إظهار ديناميكية قوية، مدعوما بتعاف جزئي للقدرة الشرائية، بتسجيل ارتفاع بنسبة 3,1 بالمائة خلال الفصل الثاني من 2024.

وأورد المصدر ذاته، أن الدخل الاسمي للأسر قد يكون سجل ارتفاعا بفضل زيادة التحويلات العمومية وارتفاع رواتب العاملين في قطاع التعليم، في سياق ارتفاع طفيف للوظائف المأجورة والتحويلات الخارجية.

كما أشار إلى أن انحسار التضخم الى زائد 0,7 بالمائة خلال الفصل الثاني من 2024، مقابل زائد 6,8 بالمائة خلال ذات الفترة من العام الماضي، قد يكون مكن من تحقيق مكاسب مهمة على مستوى القدرة الشرائية لكن الأسر قد تكون لجأت إلى مدخراتها لمواجهة النفقات الإضافية المرتبطة بعيدي الفطر والأضحى.

وهكذا، قد يكون ادخار الأسر مقابل الدخل الخام المتاح دون معدله المتوسط المحقق قبل الأزمة والبالغ 12,9 بالمائة.

وأبرزت المندوبية أن نفقات الاستثمار قد تكون واصلت نموها المعتدل خلال الفصل الثاني من 2024، بوتيرة 4,4 بالمائة كمتغير سنوي، بعد تسجيل 16,6 بالمائة في نهاية عام 2023، مشيرة إلى أن إجمالي القروض الممنوحة للشركات الخاصة غير المالية قد يكون عرف تراجعا بنسبة 1,2 بالمائة في نهاية شهر ماي 2024 مقارنة بذات الفترة من عام 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى